كلمة رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر

 

كلمة رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر

سعادة السيد / خالد علي بن زايد

مساعد مدير عام بلدية دبي لقطاع الشؤون الدولية والشراكة

رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر

 

 

السيدات والسادة المشاركين ... تحية طيبة وبعد،،،

"من نفايات إلى طاقة" ... هذا ليس شعار أو مرحلة او عنوان لمؤتمر فقط،  بل هي إستراتيجية توجهت  إليها الكثير من الدول وباتت تتعاطى مع مبادرات تحفيزية وتشاركية في العلاقة مع القطاع الخاص لتشكل نقلة نوعية في توسيع فرص الإستثمار وخلق إقتصاديات جديدة  كما وجهت العناية إلى مبادرات  التثقيف المجتمعي لمعالجة نمط التفكير الإستهلاكي لأفراد المجتمع وتوجيهه وفق إتجاهات لم تكن مسبوقة من قبل و لكي يدرك جميع المستثمرين وسكان المدن  بأن النفايات مصطلح قديم وأنهم من الآن وصاعدا يجب أن يعتنوا بالنفايات وأن يتعاملوا معها بمنطقية تضمن الاستفادة من خلال العديد من الآليات والأنماط السلوكية الرشيدة و تحويلها إلى طاقة آمنة..... ولذا عززت العديد من الدول تأسيس هذه التوجهات من خلال حزمة من التشريعات والسياسات ومنهجيات توعية السلوك الاجتماعي البيئي الرشيد.

 في هذا المؤتمر حرصنا على أن يكون مؤتمرنا فرصة لإستقطاب خلاصة التحولات والتغييرات العالمية نحو بيئة خضراء تمتثل فيها كافة التحديات المعيشية الحالية لإرادة الإنسان ورغبته في أن تكون مخرجات النتاج الحضري الإنساني والنفايات على رأسها موضوعا مختلفا وفرصة للإستثمار ومصدرا آخرا للطاقة  وتكون النفايات هي المادة الأم التي تنتج الكهرباء والدفئ والنور وتدفع باتجاه أن تكون أداة تنموية  أخرجها لنا العلم الإنساني والتجربة المدنية من رحم المعاناة.

وإذ نتوجه بالشكر لأمانة المدينة المنورة وهيئة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة على تذليل كافة الصعوبات وتقديم أقصى مايمكن تقديمه ليكون هذا المؤتمر والمعرض المصاحب إطلالة متفردة لاستشراف أحدث التوجهات الحضرية في التعامل مع النفايات وتحويلها إلى طاقة ومنصة كبيرة للتشارك بالأفكار مع خبرات عالمية ساهمت اسهامات متميزة في تقديم مشاريع ومبادرات وإنتاج تقنيات وتقديم حلول وتصورات مثالية في عالم الطاقة الناتجة من النفايات.

متمنين الإستفادة المثلى من هذا المؤتمر وإستغلال التجارب المطروحة لنقل أفضل الممارسات العالمية و التقنيات الحديثة إلى العالم العربي