كلمة بلدية دبي ومركز البيئة للمدن العربية

 

كلمة بلدية دبي ومركز البيئة للمدن العربية

سعادة المهندس / حسين ناصر لوتاه

مدير عام بلدية دبي

رئيس مجلس امناء مركز البيئة للمدن العربية

 

 

السيدات والسادة المشاركين  .... تحية طيبة وبعد،،

كثيرة هي الأسباب التي تؤكد على  أهمية أن نلتفت للنفايات ونتعامل معها على أنها طاقة صديقة ومفيدة ومن أهم هذه الأسباب الزيادة المضطردة لمعدلات الإنتاج العالمي للنفايات كجزء من إفرازات النمو البشري والتوسع الحضري للمدن.لقد اثبتت التجارب التي توصل لها العلم الحديث فاعلية النفايات في تحويلها الى طاقة بديلة  خضراء تحافظ على البيئة وتوفير جزء من احتياجات الانسان للطاقة الأمر الذي قادنا للتفكير في التعرف على الاستراتيجياتوالاليات والتقنيات التي يتم من خلالها انتاج الطاقة من النفايات لذا جاء تصميم المؤتمر العالمي الخامس لبيئة المدن بعنوان "من نفايات إلى طاقة" من أجل البحث عن مقاربة حقيقية لاستغلال النفايات بالصورة الصحيحة التي تمكنا من الاستفادة منها وليس النظر اليها كعبئ ثقيل على البلديات لتعزيز سياساتنا المستدامة.

ومن هذا المنطلق ونظرا لأهمية إعادة توجيه البوصلة للتعامل مع النفايات إلى انها طاقة نائمة تأخرنا في إستثمارها ونظرا لأهمية التعرف على الفرص الإستثمارية والتجارب الإنسانية التي إستفادت من هذه النفايات وعالجتها بشكل إيجابي فقد تم تنظيم هذا المؤتمر العلمي والعملي لنكون على تواصل مع كل العالم ليقف على منصة مؤتمر المدينة المنورة النوعي في أطروحته واختياره للعنوان لنتبادل التجارب العالمية ونتشاور مع كل المدن الصديقة والعقول المبدعة ولنثمن الفرص ونتعرف على استراتيجيات الدول والمدن التي نجحت بامتياز في تحويل النقايات إلى طاقة صديقة ونقترب من أحدث المعالجات والسياسات والتقنيات التي زاوجت بين موضوعين متنافرين هما النفايات كتحدي والنفايات كفرصة لتخلق من النفايات أملا جديدا في عالم الطاقة الصديقة.

 نتقدم بكل الشكر والتقدير إلى كل من أمانة المدينة المنورة ومدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة وكذلك منظمة المدن العربية على كافة الجهود المبذولة لنقل المعرفة للعالم العربي ولإعداد هذه المنصة التبادلية لأفضل الممارسات الإنسانية العالمية متمنين أن يسهم هذا المؤتمر في إعادة برمجة التفكير في النفايات وتفعيل طاقتها الكامنة.